إنه منتدى للتعارف ومشاركة الآراء في كل ما يخص الفلقة و المد على الرجلين وحب الأقدام من صور و فيديو و قصص مع المحافظة على الاحترام وليس لهذا المنتدى أي إهتمامات سياسية أو دينية و أرجو من كل الأعضاء مراعاة هذا حتى لا يتعرض أي عضو للفصل ..
 
HomeFAQSearchUsergroupsRegisterLog in

Share | 
 

 فلقة فى حجرة النوم tkmlt al8saa

View previous topic View next topic Go down 
AuthorMessage
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 240
تاريخ التسجيل : 2011-08-01
العمر : 29

PostSubject: فلقة فى حجرة النوم tkmlt al8saa   Mon Sep 05, 2011 12:31 pm

فلقة جامدة فى غرفة النوم ( 4 )

بعد ظهر الأربعاء رجعت من الشركة كعادتى كل يوم...... و تقوم زوجتى بمساعدتى فى خلع ملابسى حتى حذائى و جوربى وكل شىء مع وابل من القبلات الحارة فى كل مكان فى جسمى من رأسى حتى أصابع قدماى مما يزيل عنى التعب ويذيب عناء العمل........... وتبقى حنان هكذا حتى أخلد فى نوم عميق............... وتقوم هى الى المطبخ لأكمال أعداد الطعام ........... أكون أنا نمت من ساعة الى ساعتين و كنت دائما أحرص على وضع الموبايل تحت مخدتى منعا للمشاكل ولكنى نسيتة هذة المرة بالحمام وكانت غلطة عمرى لأن حنان فتحت رسالة لى أثناء نومى و للأسف كانت من ياسمين الطالبة عند زوجتى لقد كنا نتبادل الرسائل طول هذا الأسبوع وكنت ألتقيت بها مرتان فى كلية الألسن و لكنى و اللة أنا مظلوم لأنها هى التى بدأت بأثارتى و أظهار أعجابها بى............. المهم كل شىء عرفتة حنان من الرسالة التى قرأتها من على موبايلى و أنا نائم.............. لأنى وجدتها تغيرت تماما بعد أستيقاظى من النوم.......... كما أنها أثناء درس الأسبانى كانت حادة و عصبية جدا معى و لما تعثرت فى تسميع بعض الكلمات.... قالت لى أنت هتركز مع ياسمين و لا فى حفظ الأسبانى ربنا يعينك ...... على العموم حسابك يوم الجمعة!!!!!!!!!!!! أنا لم أستطيع الكلام فالصدمة كانت قاتلة.........وفجأة دق موبايل حنان و تركتها وخرجت لأن درس البنات كان على وشك أن يبدأ.........و جاء يوم الخميس و حنان على نفس الحال فكأنها تتصيد لى الأخطاء أو أننى الذى أشعر بذلك لا أدرى........المهم خرجت مساء الخميس مع أصدقائى لحضور عيد ميلاد أحد زمايلى بالشركة و أجلت مذاكرة كلمات الأربعاء و الخميس الى يوم الجمعة قبل صلاة الجمعة ولكنى أستيقظت قبل الصلاة مباشرة............ و لم يتبقى سوى ساعات قليلة على الأمتحان...........كانت أعصابى متوترة جدا و الخوف بدأ يدب فى قلبى من المصير الذى ينتظرنى و على العكس كانت حنان هادئة جدا و أعدت لى و جبة غداء شهية و قالت لى أثناء تناول الغداء ها يا حبى أية رأيك قلت لها تسلم أديكى يا روح قلبى رغم أننى فى الحقيقة كنت لا أشعر بطعم أى شىء حتى شربة الماء.........و فجأة قالت زوجتى ها جاهز للأمتحان؟؟؟؟؟؟؟؟ فوقعت منى الملعقة على الأرض و أرتبكت و قلت أن شاء اللة خير.......... و جلست فى غرفة المكتب أراجع الكلمات القديمة و أحاول حفظ الكلمات الجديدة و مرت الساعات كالبرق و اذا بحنان تدخل المكتب ها يا أحمد أنا أنتهيت من وضع الأمتحان لما تكون جاهز قوللى..............و ذهبت لعمل الشاى و الكيك كعادتها كل يوم ثم رجعت و قالت لى يلا أبدأ يا أحمد وأخذت كل الكتب من غرفة المكتب و تركت كوب الشاى و الكيك على الترابيزة ثم قالت أمامك ساعة واحدة فقط....... باى يا حبيبى. نظرت الى الأمتحان وأصابتنى صدمة فلم تترك حنان كلمها الا و سألت فيها وبدأت المعلومات تتبخر من رأسى كما أن أطرافى بدأت تتجمد من شدة البرد فأنا لا أستطيع الأمساك بالقلم و مضت الساعة و دخلت حنان فى هدوء و جذبت الورقة منى و قالت الوقت أنتهى.... قلت لها أرجوكى يا حنان 10 دقائق كمان ........فردت بغضب و لا ثانية و قالت لي لى أنتظرنى فى حجرة النوم حتى أنتهى من التصحيح........فتركتها و ذهبت و لم تمر أكثر من 10 دقائق و اذا بها تفتح الباب فجأة و تقول كدة يا أحمد 69 / 100 دة الوعد بالمذاكرة......... قلت و اللة الأربعاء و الخميس ضاعوا منى لأنى خرجت مع أصدقائى.......فقالت لى أنت حر.......... وتركتنى دقائق معدودة وعادت معها خيزرانة و حبل طويل.........فقلت حنان أنتى هتعملى أية......... قالت زى ما أنت شايف و جذبت قدماى الى صدرها و خلعت شرابى و بسرعة وجدت نفسى على الأرض ....فقلت لها أنا هجرب خيزرانتين أو ثلاثة بس و هقوم أكمل حفظ....... و كأن حنان لا تسمع ما أقول...........قلت لها بلاش هزار يا حنان الدنيا برد موت و أنا أكاد لا أشعر برجليا....... و أمسكت حنان بطرف الحبل وقالت...........








فلقة فى غرفة النوم ( 5 )
و أمسكت حنان بطرف الحبل و قالت لى ضع رجليك بين الخشبتين فى الفواطة بجوار السرير و قامت بربطهم بأحكام فلا أستطيع الحركة......... كل هذا و أنا فى ذهول فهل تمدنى حنان أم أنها تمزح فقط.........فقلت لها أنا نفسى من زمان أجرب الخيزرانة بتاعتك يا حبيبتى... تفتكرى بتوجع...........أنا عارف أنى غلطان و مقصر فعلا أضربينى 10 - 20 خيزرانة أنا أستاهل يا حنان...........فقالت و هى تربط يداى الأثنين بالطرف الآخر من الحبل ........أنت هتنضرب خيرزانة عن كل كلمة ما حفظتها وهم تقريبا 140.........أدى يا حبى أول 140 خيرزانة وبعد كدة 20خيرزانة عشان تحرم تبص على البنات وهى بتتمد من خرم الباب..........فقلت ما حصلش....... فقالت وكمان 10 خيرزانات قويين عشان بتكذب لأن أحدى الطالبات شافتك بالصدفة لأنها كانت فى الحمام و قالت لى عمو بيبص علينا من وراء الباب!!!!!..........وكمان 30 خيرزانة حلوين عشان خاطر عيون ياسمين............يبقى المجموع يا جميل 200 خيرزانة على الرجلين الحلوين دول.........فقلت و قدماى ترتعشان و قلبى يخفق بشدة دة كتير أوى و أنا مظلوم و اللة فى موضوع ياسمين..............و ضربتنى حنان أول خيزرانة و كانت فى منتصف قدماى وضربت الثانية حتى العاشرة فى متصف رجليا أيضا ...........فقلت لها حنان أنا لا أتحمل الألم أرجوكى فكينى كفاية كدة بلاش غلاسة............فرفعت حنان الخيزرانة عاليا و هوت بها بكل قوتها على رجليا و ضربتنى 10 خيزرانات أقوى بكثير من العشرة الأولى لدرجة أنى أحسست أن قدماى أنشقت الى نصفين ..... وقالت حنان دول عشان الغلاسة......و كنت أحاول أخفاء الألم وأكتم الصراخ فى صدرى وأتظاهر بالتماسك..............فكيف لرجل كبير تمدة زوجتة على رجلية و يتألم و يصرخ كالأطفال و لكنى لم أصمد طويلا فبعد أن ضربتنى حنان تقريبا 45 خيزرانة............بدأت أتوسل أليها كفاية حررررررررررمت أبوس رجليكى فكينى .............تبت واللة العظيم.............رجليا ورمت وبتوجعنى مووت يا حنان لو بتحبينى كفاية أنا تبت خلاص .........كل هذا و حنان كأنها أصيبت بالصمم............فبعد أن جلدتنى أكثر من 100 خيزرانة...........قالت تستريح شويا يا أحمد و هى تفرك أخمص قدماى بيديها الباردة ..........فكانت يديها كقطعة الثلج على جمر ساخن ..............فقلت آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآة مش قادر رجليا لا أشعر بيهم يا حنان..........كل هذا و أنا أحبس الدموع فى عيناى فكيف لى أن أبكى أمام زوجتى و أنا الرجل!!!!!! و لكن وجهى كان يتصبب عرقا من الخجل و الكسوف و شدة الأحراج الذى فاق الألم الذى أشعر بة فى قدماى و فجأة لمحت حنان تضع خديها الناعمتين على باطن قدماى فكانت كالبلسم على رجليا...........فقلت حبيبتى أنا لا أستحق أن تضعى وجهك على رجليا............فأذا بحنان تبكى و دموعها تبلل قدماى..............و هى تقول سامحنى يا حبيبى و لكن أنت السبب لأنك تماديت فى أخطائك و نزواتك و أنت أيضا لا تحترم مشاعرى و أنوثتى بمقابلتك بأحدى طالباتى ......و أنا أسمع هذا العتاب فلا أستطيع الرد سوى بكلمة آآآآآآآسف و اللة ........فأنا مربوط فى الفلكة من رجليا و أتحسب بخوف شديد للخيرزانة بعد المائة فأنا لم أعد أطيق الألم و لو أستمرت حنان فى المد فممكن أنفجر فى البكاء و هذا ما لا أتمناة ..........و فجأة قالت حنان.........
ألبقية مثيرة للغاية أنتظرونى !!!!!!!!!!!!!!!!
هذا الجزء من القصة حقيقى بنسبة 95 %









فلقة فى غرفة النوم ( 6 )
و فجأة قالت حنان أنا هسامحك المرة دى يا أحمد و كفاية 100 خيزرانة عشان رجليك صارت حمراء كالدم و أنت بتتألم كتير و لكن بتخبى أنا ملاحظة ملامح وجهك و بدأت تفك حنان الحبل من حول قدماى المتورمتان و سقطت على الأرض و أنا لم أشعر برجليا قط و أخشى أن تطلب منى الوقوف عليهما حتى لا أنهار أو أجهش فى البكاء.......... قالت حنان حبيبى قوم بقى بلاش دلع و لا عايز نكمل العقاب...........فقلت و أنا أحاول الوقوف كفاية يا حنان أنا خلاص حرمت بس رجليا بتألمنى موووووووووووت و أنا لا أستطيع الوقوف............و جلست على السرير من شدة الألم.........فذهبت حنان و عادت بسرعة و معها طبق ملىء بالثلج و جلست تجاة قدماى و وضعت قطع الثلج على باطن رجليا و هى اللحظة التى بدأت أشعر فيها برجليا ......... و ضمت حنان قدماى الشديدة الأحمرار الى صدرها و أخذت تقبلهما تارة و تدلكهما تارة أخرى و سرعان ما يذوب الثلج من حرارة رجليا رغم برودة الجو ........ و قالت زوجتى أبوس رجليك يا أحمد لا تجعلنى أمدك مرة تانية و ذاكر كويس أرجوك.......... و بدأ الألم يختفى تدريجيا و شعرت برغبة ملحة فى النوم العميق الذى صار يغالب عيناى مع أستمرار حنان فى وضع الثلج على قدماى المتورمتان و مع أحساسى بحنان زوجتى الجارف فهى أسم على مسمى..........و قلت لحنان و أنا احضن قدميها الناعمتان و قبل أن أخلد الى نوم عميق .......... أعاهدك حبيبتى أنى سوف أكون عند حسن ظنك الجمعة القادمة أن شاء اللة و لا بد من حفظ كل الكلمات يا رب ....... و فعلا أستيقظت مبكرا و ذهبت أنا و زوجتى كل الى عملة و زالت عنى آثار عقاب ليلة أمس و لكنى كنت دائم التفكير فى أمتحان الجمعة القادمة فأنا لم أعد أتحمل الآلام المبرحة من خيزرانة زوجتى و لا أنها ترفعنى فلقة مرة أخرى.............فعقدت العزم على أن أبذل قصارى جهدى فى المذاكرة طول الأسبوع و عزفت عن الخروج مع أصدقائى فى الليل و لعب البلاى أستاشن معهم أيضا............كما أنى تبت عن مواعدة البنات أو مراقبة عقاب زوجتى لهم من وراء الباب بل أنى لم أعد أطيق أنظر الى خيزرانة حنان تلك التى كنت أتمنى أن أجلد بيها على رجولى أصبحت أكرهها بشدة فهى تذكرنى بأسوأ موقف فى حياتى و هو أن ترفعنى زوجتى فلقة و أنا الرجل و هى أمرأة بل أتوسل أليها أن ترحمنى و تعفو عنى و لكنى لم أبكى أبدا أمامها و لن أبكى أن شاء اللة.............و جاء يوم الجمعة و أنا فى قمة السعادة بمستوايا العالى فى اللغة الأسبانية و قدرتى على أستيعاب و حفظ ما يقرب من 1500 كلمة......... و بعد العودة من صلاة الجمعة قالت حنان ممكن تبدأ تراجع الكلمات حبيبى لأنها كثيرة جدا و أنا أشفق عليك من العقاب هذة المرة...........فخفق قلبى بشدة و أحتقن وجهى و قلت ماذا تقصدين يا حبى........فردت بسرعة الكلمة الواحدة بخيزرانتين !!!!!!!!! فالعقاب مضاعف هذة المرة.........فقلت بصوت خافت ..............كيف أتحمل كل هذا على رجليا ...........ففاجأتنى زوجتى لا يا حبيبى خيزرانة على رجليك الجميلة دى و الثانية على.................ألقاكم مع نهاية هذة القصة التى لم تكن متوقعة بالمرة فالفاجأة بها مذهلة و شيقة و رومانسية فى آن واحد








فلقة جامدة فى غرفة النوم ( نهاية القصة )
ففاجأتنى زوجتى لا يا حبيبى خيزرانة على رجليك الجميلة دى و الثانية على مؤخرتك العارية يعنى العقاب مضاعف..............أصابنى الذهول و الدهشة و فى نفس الوقت أدركت أن حنان جادة فيما تقول رغم أنها سامحتنى الجمعة الماضية مما جعل قلبى يخفق بشدة فهو يكاد ينخلع من صدرى و أحتقن وجهى و أرتعشت يداى و أنسكب فنجان القهوة الذى كانت أعطتة لى و هى تنصحنى بمراجعة الكلمات كلها.............فقالت مالك يا أحمد أنت مش جاهز و لا أية ........قلت أزاى يا حنون أنا الحمدللة حفظت كل الكلمات و الأسئلة اللى فى الكتاب حلتها.......... و فعلا فأنا بذلت مجهود غير عادى حتى لا أنال فلقة أخرى هذة الليلة...........و بعد تناول الغداء جلست أنا للمراجعة و قامت حنان لأعطاء درس الأنجليزى للبنات اللائى قد حضرن بالفعل و لكن فى هذة المرة حضرت ياسمين التى كانت قد طردتها زوجتى من الدرس بعد معرفتها بالعلاقة التى نشأت بيننا و الأعجاب المتبادل.............و لكن هذة المرة جاءت لتبدى أسفها و ندمها على ما فعلت و أن هذا شىء خارج عن أرادتها و أنها المسؤؤلة الوحيدة عما حدث و بدأت ترجوا حنان أن تسامحها و أن تعيدها للدرس مرة أخرى على أن تعاقبها كيفما تشاء ........و لكن حنان ردت عليها أنها لا تريد سماع صوتها بالمرة و أن تحضر الحصة صامتة على أن تنتظر بعد نهاية الدرس و مغادرة باقى البنات لأنها تريد أن تتكلم معها فى موضوع خاص.............أنا بعد سماعى لهذا الكلام من وراء الباب عدت الى حجرة النوم و أنا فى حيرة كبيرة و خوف شديد من هذا الأمر.........ما الذى تريدة زوجتى من ياسمين ............فبعد أنتهاء الحصة يبدأ أمتحانى أنا.........معقول مش ممكن هل تريد حنان أنى أتمد على رجليا أمام ياسمين..........هو وصلت الغيرة و الأنتقام بحنان الى هذا الحد...........و بدأت أقلب فى الكتاب و أوراقى التى بها كلمات الأسبانى و يداى ترتعشان من المصير المؤلم الذى ينتظرنى هذة الليلة............المعلومات تبخرت من رأسى و لم أعد قادر على تذكر أى شىء..............ذهبت لأتوضأ و أصلى المغرب لعلى أستعيد ذاكرتى أو أستجمع قواى و أحاول أستعادة المعلومات مرة أخرى.........و فعلا الحمدللة كان حالى بعد الصلاة أفضل بكثير و سرعان ما أستعدت الثقة بعد أن دق جرس الباب و حضرت والدة ياسمين لكى تشهد عقاب زوجتى لأبنتها على فعلتها المشينة..............سمعت ياسمين تصرخ من حجرة المكتب و تتوسل الى أمها ...........آآآآآآآآآآآخر مرة يا أمى تبت و حرررررررررمت. تأكدت أن الموضوع ليس لة أى صلة بأمتحانى و لكنى فى نفس الوقت كنت أشفق على ياسمين من خيزرانة حنان فأنا تذوقتها فعلا و لم أعد أحتمل أى علقة بها فما بالك بهذة الأقدام الناعمة الرقيقة هل تتحمل!!!!!!!!!!!!! و أنقضى الوقت و أنتهت حنان من وضع الأمتحان وتركتة بالمكتب و قالت............حبيبى الأمتحان بغرفة المكتب أبدأ و سوف أعد الكيك و الشاى حتى تستطيع أسترجاع كل المعلومات..............بدأت الأجابة و كنت أحسن حالا من الجمعة الماضية........فالأمتحان فعلا سهل جدا أو يبدوا أنى كنت مستعد جيدااااااااا لة........و أنتهيت من الأجابة قبل الوقت المحدد و دخلت زوجتى و قالت........أحمد حبيبى أنتهيت من الأمتحان.........رديت بكل ثقة الحمدللة...........أنا فى هذة المرة كنت لا أخشى خيزرانة حنان و الضرب على مؤخرتى لأنى كنت واثق أن اللة سوف يكون بجانبى هذة المرة فأنا لم أرتكب أى خطأ طوال هذا الأسبوع أستحق علية أى عقاب...............و بعد نصف ساعة دخلت زوجتى غرفة النوم لكى تبشرنى أنى حققت الدرجة النهائية و أنها لا تصدق ما حدث........حتى أنا لم أكن أتوقع هذا النجاح............و بعد أدائى ركعتين شكر للة..........قالت حنان سامحنى يا حبيبى على ما فعلت بك من قبل..............أرجوووووووك تقبل أسفى..........نظرت اليها فى حدة و قلت ممكن يا حنان تروحى تجيبى الخيزرانة بسرعة..............ذهبت و عادت و هى ممسكة بالخرزانة و قالت أنا أستحق أتمد على رجليا بنفس الخيزرانة اللى ضربتك بها............قلت لها أنا نفسى أمدك لمجرد أن تعرفى مدى الألم الذى يشعر بة البنات اللائى تعاقبيهم.........و أخذت بقدميها العاريتين بعد أن خلعت عنها حذائها وهى فى قمة الأستسلام وتقول............حبيبى أضرب 1000 خيزرانة أتمنى أشعر بالألم الذى شعرت بة فى الجمعة الماضية.........لكن أعرف أن عقابى لك كان من أجل أن تكون ممتاز باللغة الأسبانية و أن تتفوق فى أمتحان الشركة و هذا فعلا ما حدث..............ضربت أول خيزرانة و الثانية أقوى و الثالثة أقوى كثيرااااااااافى نفس المكان على منتصف قدميها الجميلتان.........تركت خط شديد الحمرة فى منتصف قدميها البيضاء كأنة يشق قدميها الى نصفين ...........و الغريب أنى لم أسمع من حنان سوى كلمة واحدة آآآآآآآآآآآآة بحبك موووووووت يا أحمد ..........و ضربت خيزرانة أقل شدة حتى الخيزرانة العشرين و هى لا تقول الا كلمتان آآآآآآآآآآآآآآآآة بحبك و الدموع تنسكب من عينيها على زراعى ............و لم أستطيع ضربها بعد الخيزرانة العشرين لأنى نظرت الى قدميها الحمراوتان و قد أثرت جنسيا و أنتصب العضو الذكرى بشدة خصوصا عندما وضعت خدى على باطن قدميها و ضميتها الى صدرى و شعرت برغبة عارمة فى الجماع مع زوجتى و كانت ليلة من أجمل ليالى العمررررررررررررر
و آآآآآآآآآآآآآآآسف جدا على الأطالة بالقصة التى أرجو أن تكون حازت أعجابكم
و القصة فى الجزء الأخير حقيقية بنسبة 80 % مع أختلاف الأسماء
Back to top Go down
http://falaka-bastinado.montadarabi.com
 
فلقة فى حجرة النوم tkmlt al8saa
View previous topic View next topic Back to top 
Page 1 of 1

Permissions in this forum:You cannot reply to topics in this forum
falaka and feet :: قصص الفلقة :: قصص-
Jump to: